الأفعال الناسخة

كان ، أصبح ، أضحى ، ظل ، أمسى ، بات
مازال ،  ما برح ، ما انفك ، ما فتىء "أفعال الإستمرار"
ما دام "للمدة"
صار "للتحول"
ليس "للنفى"
* أفعال الإستمرار لا تعمل إلا إذا سُبقت بنفى مثل : ما ، لم ، لا.
* تدخل هذه الأفعال على الجملة الأسمية فتحولها من اسمية إلى فعلية وتحول المبتدأ إلى اسمها ويكون مرفوعا ً وتحول الخبر إلى خبرها ويكون منصوبا ً .
مثال :
الطالب مجتهد
الطالب : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
مجتهد : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
كان الطالب مجتهدا ً
كان : فعل ناقص ناسخ مبنى على الفتح لا محل له من الإعراب .
الطالب : اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
مجتهدا ً : خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
سؤال : لماذا سُميت هذه الأفعال أفعال ناقصة ؟
سُميت هذه الأفعال أفعال ناقصة لأنها لا تكتفى بمرفوعها بل تحتاج لخبر منصوب ليُكمل المعنى .
سؤال : لماذا تُسمى هذه الأفعال أفعال ناسخة ؟
تُسمى هذه الأفعال أفعال ناسخة لأنها تنسخ خبرها فتنصبه بعد أن كان مرفوعا ً .
*بعض هذه الأفعال متصرف ومنها ما يلزم صورة واحدة
كان ، أصبح ، أضحى ، ظل ، أمسى ، بات ، صار
هذه الأفعال تتصرف تصرف كامل فيأتى منها الماضى والمضارع والأمر .
ما زال ، ما برح ، ما انفك ، ما فتىء
أفعال الإستمرار هذه لا يأتى منها إلا المضارع منفى .
ليس ، مادام
هذه الأفعال ملازمة للماضى .

تحدثنا فى بداية الموضوع وقلنا أن هذه الأفعال يُطلق عليها أفعال ناقصة وذكرنا سبب هذه التسمية وقلنا أنها تُسمى بالناقصة لأنها لا تكتفى باسمها وهو مرفوعها ولكن تحتاح إلى خبر منصوب ليتم المعنى .
لكن هناك بعض الأفعال قد يكون تام فيكتفى بمرفوعه وهو الاسم على أنه فاعل ولا يحتاج لخبر وهذه الأفعال تسعة أفعال وهى :
كان ، أصبح ، أضحى ، ظل ، أمسى ، بات ، صار ، مادام ، برح .
أولا ً : كان وتكون بمعنى وُجِدَ .
العظيم عظيم حيث كان
كان : فعل ماض مبنى على الفتح .
والفاعل ضمير مستتر تقديره هو أى : حيث كان هو .
ثانيا ً : أمسى ، أصبح بمعنى الدخول فى المساء والدخول فى الصباح .
سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون
تمسون : فعل مضارع من الأفعال الخمسة مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون وواو الجماعة ضمير متصل مبنى فى محل رفع فاعل .
تصبحون : فعل مضارع من الأفعال الخمسة مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون وواو الجماعة ضمير متصل مبنى فى محل رفع فاعل .
ثالثا ً : أضحى بمعنى الدخول فى وقت الضحى .
أسيرُ حتى أ ُضحى
أ ُضحى : فعل مضارع منصوب بحتى وعلامة نصبه الفتحة  والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا .
رابعا ً : ظل بمعنى بقى .
لو ظل الصراع لأدى إلى حرب عالمية
لو : حرف إمتناع لإمتناع لا محل له من الإعراب .
ظل : فعل ماض مبنى على الفتح .
الصراع : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
خامسا ً : صار بمعنى رجع .
ألا إلى الله تصير الأمور
تصير : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
الأمور : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
سادسا ً : بات بمعنى دخل فى الليل .
تأوى الطيور إلى عشها وتبيت
تبيت : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة ، والفاعل ضمير مستتر تقديره : هى .
سابعا ً : ما دام بمعنى بقى .
كقوله تعالى : خالدين فيها ما دامت السموات والأرض .
ثامناً : برح بمعنى فارق .
بقيت فى مكانى وما برحته

خبر كان وأخواتها
يكون خبر كان واخواتها واحد من ثلاث إما مفرد أو جملة أو شبه جملة
أولا ً : الخبر المفرد .
وهو ماليس جملة ولا شبه جملة أى كلمة واحدة
مثل : كان الولد نائما ً .
ثانيا ً : الخبر الجملة .
وينقسم إلى خبر جملة اسمية وخبر جملة فعلية
خبر الجملة الاسمية مثل : كان الولد قائم فى السرير .
خبر الجملة الفعلية مثل : كان الولد يلعب .
ثالثا ً : الخبر شبه الجملة .
وينقسم إلى شبه جملة جار ومجرور أو ظرف ومضاف إليه
خبر الجار والمجرورمثل : كان الولد فى المدرسة .
خبر الظرف والمضاف إليه مثل : كان العصفور فوق الشجرة .

تقدم خبر كان على اسمها
فى ترتيب الجملة العادى يأتى الفعل الناسخ ثم اسمه ثم خبره ولكن فى بعض الحالات قد يتقدم الخبر على الاسم
أولا ً : يجوزأن يتقدم خبر كان على اسمها .
طيب يعنى إيه يجوز ؟
يعنى ممكن نأتى بالاسم أولاً ثم الخبر أو نأتى بالخبر أولاً ثم الاسم
طيب متى يحق لى أن أقدم خبر كان على اسمها أو تقديم الإسم على الخبر ؟
إذا كان خبر كان شبه جملة واسمها معرفة
مثل : صار فى إفريقيا الكثير من الدول المستقلة .
أو
صار الكثير من الدول المستقلة فى إفريقيا .
ثانياً : يجب تقديم خبر كان على اسمها .
وفى هذه الحالة لا يحق لى أن أقدم الاسم على الخبر
متى يجب تقديم خبر كان على اسمها ؟
يجب تقديم خبر كان على اسمها فى حالتين
الأولى : إذا كان خبرها شبه جملة واسمها نكرة
مثل : صار فى إفريقيا كثر من الدول المستقلة .
الحالة الثانية : إذا كان فى اسمها ضمير يعود على بعض خبرها
مثل : كان فى المحكمة قضاتها .

كن أحد معجبينا للفيس بوك وإضغط زر like أو ساهم بنشر الصفحة share
كن إيجابياً لا تقرأ وترحل بل أترك لنا تعليقاً...
إدعــم : صفحتى للفيـس بـوك